صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين

ولد صاحب السمو الملكي الأميرعلي بن الحسين في 23 ديسمبر 1975 لصاحبي الجلالة المغفور لهما الملك الحسين والملكة علياء طيب الله ثراهما.

بدأ سموه دراسته الإبتدائية في الكلية العلمية الإسلامية في عمّان وتابعها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، حيث تخرج من مدرسة “ساليسبوري” في ولاية كوناكتيكوت في الولايات المتحدة الأمريكية في العام 1993، وتميز سموه في رياضة المصارعة.

والتحق سموّه أبأكاديمية “ساندهيرست” العسكرية الملكية، حيث تخرّج ضابطاً في ديسمبر من عام 1994 ونال وسام بروناي.

وقبل متابعته الدراسة في الولايات المتحدة، خدم سمو الأمير علي في القوات الخاصة الأردنية وحاز على أجنحة المظليين في القفز الحرّ.

وتم تعيين سموه قائداً لمجموعة الأمن الخاص لجلالة الملك في الحرس الملكي عام 1999، وخدم سموه في هذا المنصب حتى 28 يناير 2008، إلى أن أناط به جلالة الملك عبد الله الثاني مهمة تأسيس وإدارة المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات. ويحمل سمو الأمير علي بن الحسين رتبة لواء في القوات المسلحة الأردنية.

وفي عام 1999، تسلم سمو الأمير علي منصب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، ونجح في قيادة المنتخب الأردني للمشاركة بنهائيات كأس العالم للشباب عام 2007، ووصول المنتخب الوطني إلى الدور النهائي من تصفيات كأس العالم عام 2012 لأول مرة في تاريخ كرة القدم الأردنية على الرغم من كل التحديات، كما اجتازت المنتخبات الأردنية تصفيات البطولات الآسيوية الثلاث الكبرى (منتخبات الرجال، الشباب، الناشئين) عدة مرات.

تحت إدارة الأمير علي، تقدم منتخب السيدات بشكل تدريجي على لائحة تصنيف المنتخبات الصادرة عن الإتحاد الدولي “فيفا” وتأهل لنهائيات كأس آسيا 2014 كأول انجاز يحققه منتخب عربي على مستوى قارة آسيا، وركز سموه أيضا على تفعيل نشاطات منتخبات الفئات العمرية وتقوية كرة القدم للصغار والناشئين من خلال مراكز الأمير علي المنتشرة في المملكة والتي شهد عام 2013 مضاعفة أعدادها واستقدام خبراء للإشراف عليها إلى جانب الكوادر الوطنية الفنية والإدارية.

وفي عام 2014 توج الاتحاد الأردني بجائزة أفضل اتحاد متطور بقارة آسيا، وجاء الإنجاز العالمي الكبير بحصول الأردن على ثقة العالم وفوز الملف الأردني باستضافة نهائيات بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة عام 2016 حيث تكللت البطولة بنجاح باهر، كما سيستضيف كأس آسيا للسيدات 2019.

ولا زالت انجازات كرة القدم الأردنية تتوالى تحت قيادة سموه حيث تمكنت المنتخبات الوطنية بفئاتها العمرية كافة بلا استثناء من بلوغ النهائيات الآسيوية.

وفي عام 2000، أسس سموه اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، وعمل على زيادة عدد الدول الأعضاء وتوحيد اتحادات كرة القدم في المنطقة وتنظيم بطولات دولية للرجال والسيدات والتواصل مع الاتحادات الإقليمية الأخرى.

وانتخب سموه في السادس من يناير 2011 نائباً لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ممثلاً عن قارة آسيا لمدة أربع سنوات، ومنذ انتخابه، ترسخت جهود سموه على ركيزتين أساسيتين هما: تنمية كرة القدم والتنمية الاجتماعية من خلال كرة القدم، بالإضافة إلى مكافحة الفساد في المنظمة، وت{اس لجان المسؤولية الاجتماعية في الاتحادين الدولي والآسيوي، كما شغل منصب نائب رئيس لجنة كرة القدم في الاتحاد الدولي ولجنة الرؤية الآسيوية في التحاد الآسيوي، وفي يناير 2015، أعلن الأمير علي ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأسس سموه عام 2012 مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، وهو مشروع غير ربحي يهدف إلى توفير الاحتياجات الضرورية لجميع الاتحادات الوطنية والإقليمية والمنظمات التنموية التابعة لها في آسيا بطريقة عادلة وشفافة، ويسعى إلى تحقيق المزيد من التطور في قطاعات الواعدين والشباب وكرة القدم النسوية والتنمية الاجتماعية خاصة في المناطق المهمشة، إلى جانب حماية وتطوير كرة القدم الآسيوية والارتقاء بها إلى مستوى عالمي. وأطلق المشروع مبادرات تنموية في أكثر من 20 دولة لمساعدة اللاجئين والمعرضين لتجارة البشر وغيرهم من الفئات الأقل حظا.

ومن خلال هذا المشروع قام الأمير علي بقيادة حملة من أجل السماح للاعبات كرة القدم بارتداء غطاء رأس آمن في المباريات الرسمية، وتكللت جهوده بالنجاح في شهر تموز 2012 عندما وافق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم على اقتراح سموه الذي قوبل بترحيب الاتحاد الآسيوي وهيئة الأمم المتحدة وعدة شخصيات رياضية آسيوية وعالمية بارزة.

ويترأس سمو الأمير علي مجلس إدارة الهيئة الملكية الأردنية للأفلام منذ تأسيسها عام 2003، وهي هيئة تختص بتطوير صناعة الأفلام الأردنية من أجل المنافسة على المستوى الدولي، الأمر الذي يعزز الدور الثقافي والاقتصادي للأردن على مستوى المنطقة وخارجها.

وعقد سمو الأميرعلي قرانه على سمو الأميرة ريم علي، ابنة مسؤول الأمم المتحدة المخضرم الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي، بتاريخ 7 سبتمبر 2004. وقد أنعم الله على سموهما بسمو الأميرة جليلة في 16 سبتمبر 2005 وسمو الأمير عبد الله المولود في 19 مارس 2007.

www.alibinalhussein.com