OFFICIAL STATEMENT

بيان رسمي

It is my sincere hope that the judgments published today conclude these legal proceedings.

As we witness the devastating atrocities that are happening in Ukraine and so many other places in the world, my heart, mind and prayers are with the men, women and children who are suffering in unthinkable ways. This statement should not detract attention from the human tragedies that are unfolding by the hour.

I have not used my voice publicly at all for the duration of these proceedings out of respect for the Court, and to protect my family, but I feel I need to mark the end of this long period of litigation and convey my sincere thanks to those who have supported us throughout.

I have, for so long, wanted to express my deep gratitude to His Majesty King Abdullah II, my dear brother. You have ensured throughout our ordeal that your niece, Jalila, and nephew, Zayed, and I, always felt the protective arms of the Hashemite Kingdom of Jordan around us here in England, and that we remained constantly aware of your steadfast love and support – despite the complex challenges our predicament caused. I am also eternally grateful for the support of my brother, His Royal Highness Prince Ali, and my entire Jordanian family.

Jalila and Zayed love to sit and talk with me about Jordan – the honorable, strong people and proud history. The cooing of the doves at dawn as Amman is bathed in soft light. The knowledge that every footstep one takes is on soil walked upon by prophets, and civilisations of all kinds embraced in a land as old as time. The taste of cardamon in Bedouin coffee, the traditions, the beauty of our deserts and olive groves, and the blanket of green forests and wildflowers in spring. But most of all, the kind, true hearts of the Jordanian people. We adore and miss Jordan and the Jordanian people, and your continued love and support has been, and will always remain, a beacon of light.

The last few years have been a frightening journey and yet the sanctuary, protection and extraordinary compassion we have experienced in England have strengthened our belief in the enduring power of both humanity and justice.

I wish to thank with all my heart the Family Division of the High Court of Justice of England and Wales, and the CAFCASS Team, who have supported the children and I with such care and sensitivity. They have given us hope for a future of dignity, free as possible from fear – not a day will go by in my life that I do not feel gratitude for every freedom my children and I have and every moment we are given together.

In the Royal Courts of Justice, there is a family of hardworking people: the stenographers, note-takers, the court security and clerks, who, with the tiniest, gentle gestures, or an encouraging smile and a cheery ‘Good Morning!’ made my days feel safe and bearable. I deeply appreciate their generosity of spirit.

I have been deeply humbled, through this long and intense experience of British Justice, to see with utter clarity the values and foundations that built this wonderful country.

It was one of the great honours of my life to be a part of the early days of the UAE’s story and to call Dubai my home and land of my children for so many years. The love and respect shown to us by so many people of all walks of life was heart-warming; we will never forget you. We are thankful for the many happy memories which we will focus on and keep alive in our hearts. You will remain forever in our prayers.

I will continue to raise our children with respect for the values, cultures and traditions of both of their countries of origin, and pride in their heritage. They will always honour their roots and seek to make a positive contribution to this world in any way that they can as educated, honest and kind royal children.

I wish to thank Baroness Fiona Shackleton for her extraordinary heart. Fiona has worked to protect us night and day for three long, hard years. She has never shied away from telling me when I was wrong, nor of supporting me when I needed to dig deep. Thank you, Fiona, for giving me strength in the darkest hours, for carrying me when I felt too tired to keep going, and for never missing an opportunity to make me smile.

Through this journey I have felt closer to my own mother, who I lost young, than ever before. I know if my mother was alive today she would be grateful, as I am, and she would say that no woman has fought harder for another woman than Fiona Shackleton fought for me. Fiona’s grace, her courage, and her enormous heart will be a guiding example for me for the rest of my life. I am truly blessed and honoured by all Fiona has done and continues to do for me. Thank you for keeping my children and I safe, and together.

Baroness Shackleton, the wonderful team at Payne Hicks Beach, and Counsel, have navigated so many areas of law in the multiple facets of this case. They have done so with the utmost integrity, dignity, and tenacity. I will never forget how each and every one of you agonised over our case in your efforts to protect us. The hours, energy and sheer human determination you showed were completely inspiring. I know that you put your own lives on hold for three years in order to protect ours. I will never be able to thank you enough.

Hard times bring the bravest hearts to the fore; Dr. William Marczak’s brilliance, rigour and decency will never be forgotten. There are others, who I cannot name, who have also shown incredible courage and integrity in all they have done, never hesitating to protect us despite the significant risks they have been exposed to. To all of you, I offer my heartfelt thanks.

There are no words, no words at all, to describe the love, respect, admiration, and pride I have for the two bravest souls of all, Jalila and Zayed. They have met every hardship and challenge with dignity, faith and a renewed resolve to be kinder and more humble people, determined to love, serve, and contribute to a better world.

Jalila, Zayed and I are not pawns to be used for division. As my father, His Majesty King Hussein Bin Talal, would have wished, we will continue to honour our family’s proud tradition of peace, bringing people together and building bridges in the Middle East and to the West.

The children and I will hold dear our unshakeable belief in goodness, kindness and humanity. We will always remain true to those values.

24th March 2022

– بسم الله الرحمن الرحيم –

بيان رسمي صادر عن صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين

بداية، أتمنى أنه مع ما تم نشره اليوم من أحكامٍ، تُختتم وتُطوى صفحة الإجراءات القضائية.

في الوقت الذي نشهد فيه ما يجري من فظائع وتدمير في أوكرانيا ومناطق أخرى عديدة حول العالم، فإن قلبي وعقلي ودعواتي مع الرجال والنساء والأطفال الذين يعانون بشكل لا يمكن تصورّه. إنّ هذا البيان يجب ألاّ يصرف الانتباه عن هذه المآسي الإنسانية التي تتكشف كل ساعة.

لم أستخدم صوتي علانيةً خلال فترة سير الإجراءات القضائية احتراماً للمحكمة، وحمايةً لعائلتي، إلا أنه يتوجب علي الإشارة إلى انتهاء الإجراءات القضائية الطويلة والتعبير عن عظيم الشكر لكل من دعمنا خلال هذه الفترة.

ولطالما رغبت في التعبير عن امتناني الكبير لجلالة الملك عبد الله الثاني، أخي العزيز، لما أثبتّه لأبنائي الجليلة وزايد خلال هذه المحنة، ولم تتوانَ يوماً عن تقديم حبك ودعمك لنا، وشعرتُ على الدوام بالأمان في حماية الحضن الأردني الدافئ هنا في بريطانيا على الرغم من التحديات المعقدة وصعوبة الظرف، وسأكون ممتنةٌ على الدوام للدعم الذي قدّمه شقيقي، صاحب السمو الملكي الأمير علي، وكافة أفراد أسرتي الأردنية.

أبنائي الجليلة وزايد يحبون الجلوس معي والحديث عن الأردن وشعبه الجدير بالاحترام القوي وتاريخه المشرّف… هديل اليمام عند الفجر حين تكتسي عمّان بضوء الصباح الخافت… ومعرفة أن كل خطوة على ثرى الأردن هي خطوة على أرضٍ داسها الأنبياء… أرضٌ قديمةٌ قدم الزمان احتضنت مختلف الحضارات… مذاق الهيل في القهوة البدوية، تقاليدنا، جمال بوادينا وبساتين الزيتون وغطاء الغابات الخضراء والزهور البرية في فصل الربيع… وأكثر من كل ذلك – قلوب الأردنيين الحقيقية الطيبة. إنّنا نعشق ونشتاق للأردن والشعب الأردني، وإن حبكم ودعمكم المستمر كان وسيبقى دوماً منارةً لنا.

لقد كانت السنوات القليلة الماضية رحلة مخيفة، إلا أن ما لمسناه من حماية وتعاطف استثنائي وملاذ آمن في إنجلترا كان له بالغ الأثر في تعزيز إيماننا بالقوة الدائمة للإنسانية والعدالة.

أتقدم بالشكر الجزيل من كل قلبي لقسم شؤون الأسرة في محكمة العدل العليا بإنجلترا وويلز، وفريق الاستشارات والدعم التابع لمحكمة الأسرة والطفل CAFCASS، الذين دعمونا بأقصى درجات الرعاية والحساسية ومنحونا الأمل بمستقبل شعاره الكرامة الإنسانية لا يعتريه الخوف. لن يمضيَ يوم في حياتي دون أن أشعر فيه بالامتنان للحرية التي أتمتّع بها أنا وأطفالي، ولكل لحظةٍ يتم منحها لنا لنقضيها معاً.

يعمل في محاكم العدل الملكية البريطانية فريقٌ من الأشخاص بجدٍّ واجتهاد: كُتّاب المحكمة ومدونو الملاحظات والأمن والموظفون – الذين ساعدوني على تحمّل الأيام ومنحوني الشعور بالأمان من خلال ما قدموه من لفتات لطيفة كابتسامة مشجعة مصحوبة بعبارة “صباح الخير!”، وإنني إذ أقدر بعمق تلك الروح لديهم.

تشرفت خلال هذه التجربة الطويلة والزخمة مع القضاء البريطاني بما شهدته بوضوحٍ من القيم والأسس التي بُنيت عليها هذه الدولة العريقة.

ومن أكثر ما افتخرت به في حياتي أن أكون جزءاً من قصة الأيام الأولى لدولة الإمارات العربية المتحدة وأن أعتبر دبي بلدي وموطن أبنائي لسنوات عديدة، وما لمسناه من الحب والاحترام من أشخاص من كافة مناحي الحياة قد أثلج قلوبنا، لن ننساكم يوماً، وكلّنا امتنانٍ للذكريات السعيدة التي سنركّز عليها لتبقَ حيّة في قلوبنا. ستبقون دوماً في صلواتنا ودعواتنا.

سأستمر بتربية أبنائنا على احترام قيم وثقافات وتقاليد بلديهما والافتخار بإرثهما. وسيفخرا دوماً بجذورهما وسيثابرا للمساهمة في العالم بشكل إيجابي وبكافة السبل كأطفال متعلمين وصادقين ولطفاء ينحدران من عائلات ملكية.

كما أودّ أن أتقدم بالشكر من البارونة فيونا شاكلتون لقلبها الاستثنائي، والتي عملت بجدٍّ على مدار ثلاث سنوات طويلة وصعبة لحمايتنا، ولم تتردد يوماً عن ارشادي كلما أخطأت، وتقديم الدعم عندما كنت بحاجة للبحث بشكل عميق. شكراً لكِ فيونا لمنحي القوة في أحلك ساعات الظلام ولمساعدتي على الاستمرار عندما كنت متعبةً جداً، ولاستغلالك كل الفرص لرسم الابتسامة على وجهي.

خلال هذه الرحلة، شعرت بأني أقرب إلى أمي – التي فقدتها في سن مبكرة – أكثر من أي وقت مضى. وأعلم أنها لو كانت على قيد الحياة اليوم ستكون ممتنةٌ مثلي وستقول أنه لم يسبق لامرأة أن حاربت لأجل امرأة أخرى كما فعلت فيونا شاكلتون من أجلي. سيبقى فضل فيونا وشجاعتها وقلبها الكبير مثالاً أحتذي به ما حييت. وإنني ممتنّةٌ بصدق وأتشرف بكل ما قدَّمته وتستمر في تقديمه. شكراً لكِ على إبقائي وأطفالي بأمانٍ ومعاً.

قامت البارونة شاكلتون والفريق الرائع في Payne Hicks Beach والمحامين بالخوض في العديد من المجالات القانونية المرتبطة بالقضية، متحلّين بأقصى درجات النزاهة وكرامة النفس والمثابرة. لن أنسىَ يوماً معاناة كل واحدٍ منكم في جهودكم لحمايتنا خلال هذه القضية. لقد كانت طاقتكم وساعات العمل وتصميمكم مصدر إلهامٍ كبيرٍ لي. وأعلم أنكم قد انشغلتم عن حياتكم لثلاث سنوات من أجل حماية حياتنا، ولن أكون قادرة على شكركم بما فيه الكفاية.

إنَّ الأوقات الصعبة تدفع القلوب الأشجع إلى المقدّمة، ولن أنسى يوماً تألق ودقة وأمانة الدكتور ويليام مارشاك، وآخرين لن أقدر على ذكرهم، ممن أظهروا شجاعة ونزاهة لا تُصدَّق في كل ما فعلوه ولم يترددوا في حمايتنا على الرغم مما تعرضوا له من مخاطر كبيرة، أشكركم جميعاً من كل قلبي.

تعجز الكلمات عن وصف الحب والاحترام والتقدير والفخر الذي أكنُّه إلى أصحاب الأرواح الأكثر شجاعة – الجليلة وزايد – اللذين واجها كل المصاعب والتحديات بكرامةٍ وإيمان وعزم متجدد ليصبحا ألطف وأكثر تواضعاً، وبإصرارٍ على الحب والتفاني والمساهمة في عالم أفضل.

الجليلة وزايد وأنا لسنا أدوات تُستخدم للتفرقة، وكما علّمنا والدي المغفور له بإذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال – طيب الله ثراه – فإنّنا سنستمر بحمل تقاليد السلام في عائلتنا التي نفخر بها والتي تجمع الشعوب معاً وتبني الجسور في الشرق الأوسط ومع الغرب.

أتعهد أنا وأبنائي بأن نبقى متمسكين بإيماننا الثابت بالخير وطيبة القلب والإنسانية. وسنبقى صادقين على العهد.

BIOGRAPHY

السيرة الذاتية

Her Royal Highness Princess Haya was born in Amman, Jordan, in 1974. She is the daughter of His Majesty the Late King Hussein Bin Talal and Her Majesty the Late Queen Alia Al Hussein, who died in a helicopter accident when Princess Haya was three years old. Princess Haya is half-sister to His Majesty King Abdullah the II. She has one full brother, His Royal Highness Prince Ali Bin Al Hussein.

From 2004 to 2019, Princess Haya was married to His Highness Sheikh Mohammed Bin Rashid Al Maktoum, Vice-President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai. They have two children, Her Highness Sheikha Al Jalila and His Highness Sheikh Zayed.

Princess Haya completed her early education in Jordan before attending Badminton and Bryanston Schools in England, where she achieved 14 GCSEs and 4 A Levels. She is a graduate of St Hilda’s College, Oxford, with a Bachelor of Arts in Politics, Philosophy and Economics.

Princess Haya competed in the Sydney 2000 Olympic Games and the Jerez 2002 World Championships as a show jumper. She was elected as President of the FEI (International Governing Body of Equestrian Sport) in 2006, in the Federation’s first contested election and re-elected in 2010 for a second consecutive four-year Presidential term. Princess Haya was elected as a member of the International Olympic Committee from 2007 to 2014. In 2007, she was also appointed as a member of The Honorary Board of The International Paralympic Committee. She was appointed a Goodwill Ambassador for the World Organisation for Animal Health (OIE) in 2012.

As FEI President, Princess Haya oversaw Olympic and Paralympic equestrian events at the Olympic Games of Beijing 2008, London 2012 and Youth Olympic Games in Singapore, 2010, as well as equestrian world championships in Aachen, 2006, Kentucky, 2010 and Normandy, 2014.

Princess Haya stood on a platform of reform in the election for the FEI Presidency in 2006. In the fight against doping, she appointed former UK Metropolitan Police chief, Lord Stevens, to head an anti-doping Clean Sport task force, culminating in a London 2012 Equestrian Olympic Games untainted by the use of banned substances. In 2012 she created the FEI Solidarity programme, based on the Olympic Solidarity model. During her time as FEI President, she also oversaw the creation of an FEI Olympic Council.

Princess Haya brokered a record-breaking ten-year sponsorship deal with Longines in January, 2013, worth more than 160 million Euros for the FEI. She later facilitated its roll-out to the International Horse Racing Federation. Princess Haya’s presidency saw the launch of high profile FEI-owned properties such as FEI-TV, an eight-figure broadcast distribution renewal with the European Broadcasting Union (EBU) and IMG until 2022 and a multi-year broadcast deal with Sky Mexico. Princess Haya also facilitated the FEI’s partnership with CNN to launch the CNN Equestrian on World Sport – later extended to include horse racing.

Princess Haya was the Campaign Manager for her brother, Prince Ali’s bid for the Presidency of FIFA (the international football federation) in 2015 and 2016 when he stood against Sepp Blatter, and latterly Jerome Champagne, Sheikh Salman bin Ebrahim Al Khalifa, and Gianni Infantino. During the campaign, Princess Haya set up an Integrity Unit and Network to fight corruption in sports and their governing bodies. Its work continues.

In 2003, Princess Haya founded Tkiyet Um Ali, an NGO for the eradication of hunger and poverty in Jordan and the Middle Eastern region. In 2005, United Nations World Food Programme Executive Director Jim Morris appointed her as a United Nations World Food Programme Goodwill Ambassador. In 2007, His Excellency Kofi Annan appointed Princess Haya as a Founding Member of the Global Humanitarian Forum. The same year, United Nations Secretary General, His Excellency Ban Ki-Moon, appointed Princess Haya as a United Nations Messenger of Peace for Hunger and Poverty. Also in 2007, Princess Haya was appointed as Chairperson of the International Humanitarian City in Dubai. In 2009, Nelson Mandela and Mlungisi Sisulu appointed Princess Haya as Global Patron of the Walter Sisulu Pediatric Cardiac Foundation (WSPCF).

Tkiyet Um Ali currently supports 30,000 households living in extreme poverty throughout the Hashemite Kingdom of Jordan.

Princess Haya oversaw the evacuation of 200 UNDP staff from Afghanistan in 2009, 45 WHO staff members from Egypt in 2011 and nearly 500 UN Staff in Yemen across crises in 2011, 2014 and 2015. She helped facilitate airlifts of aid to Syrian refugees in Greece and Jordan and oversaw emergency humanitarian aid delivery to South Sudan, Mozambique, Uganda, Madagascar, Sierra Leone, Haiti, Vanuatu, Indonesia, Nepal, Iraq, Syria and Jordanian flood victims, among others. She managed the air corridors for relief to be sent to Gaza in 2009 and 2014 and an airbridge to enable the delivery of aid to the Rohingya people in 2017. Under her Chairmanship, the International Humanitarian City coordinated the development of the Humanitarian Logistics Databank and the Flash Media Studio. During her tenure, International Humanitarian City grew to become the world’s largest and busiest logistics hub for humanitarian aid, hosting 9 United Nations agencies and 89 NGOs and commercial entities.

Princess Haya served as Chairperson of Dubai Healthcare City Authority from 2011 until 2019, and as President of the UAE Nursing and Midwifery Council from 2009 until 2019 and contributed to the establishment of The Al Jalila Foundation for medical research and education in April 2013. She also oversaw the design and construction of the Al Jalila Children’s Specialty Hospital. Princess Haya is President of the Board for the Queen Alia Foundation for Hearing and Speech and President of the Princess Haya Biotechnology Centre at Jordan University of Science and Technology.

Princess Haya was the first woman in Jordan to hold a heavy vehicles license.

Honours and Awards:

  • Recipient of the Distinguished Humanitarian Leadership Award, Atlantic Council, 2017
  • Recipient of the Longines Ladies Award in celebration of positive impact on equestrian sport, Longines, 2015
  • Recipient of the Path to Peace Award from the Path to Peace Foundation, which supports the Permanent Observer Mission of the Holy See at the United Nations, 2015
  • Recipient of the Giglio d’Oro Award for outstanding contributions in the humanitarian field, Galileo 2000 Foundation, 2015
  • Recipient of The World Food Programme Hunger Hero Award, 2015
  • Made an Officer of the National Order of the Legion of Honour, France’s highest distinction, 2014
  • Awarded The Trophy Of The International Olympic Committee, IOC Session, Monaco, 2014, for outstanding contribution to the International Equestrian Federation and entire Olympic movement.
  • Recipient of The World Food Programme Humanitarian Leadership Award, 2012
  • Recipient of the Der Steiger for outstanding merits in the field of sport, 2010
  • Recipient of The Henry Clay Medallion for Distinguished Service, Henry Clay Society, 2008
  • Recipient of the Bejeweled Grand Cordon of Al Nahda (Order of the Renaissance) Humanitarian, Hunger and Poverty, 2006
  • Selected as the Spanish National Equestrian Federation’s Equestrian Personality of the Year, 1996
  • Voted Athlete of the Year by the Jordanian Public, 1993

ولدت صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين في عمّان، الأردن، في عام 1974 لجلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال وجلالة المغفور لها بإذن الله الملكة علياء الحسين – طيب الله ثراهما – وكانت جلالة الملكة الراحلة علياء قد انتقلت إلى جوار ربها بحادث طائرة مروحية في الوقت الذي لم تتجاوز فيه الأميرة هيا عامها الثالث. والأميرة هيا هي الأخت غير الشقيقة لجلالة الملك عبد الله الثاني، وشقيقة صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين.

تزوجت الأميرة هيا من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم دبي من عام 2004 إلى عام 2019، ورزقهم الله بسمو الشيخة الجليلة وسمو الشيخ زايد.

أنهت الأميرة هيا تعليمها الابتدائي في الأردن والتحقت بمدارس بادمنتون وبريانستون في إنجلترا حيث اجتازت البرنامج الأكاديمي البريطاني والذي تضمن الشهادة العامة للتعليم الثانوي GCSE متمثلة في 14 مادة دراسية و4 مواد ضمن المستوى المتقدم A Levels، وتخرجت لاحقاً من كلية سانت هيلدا من جامعة أكسفورد حيث حصلت على درجة البكالوريوس في السياسة والفلسفة والاقتصاد.

في عام 2000 نافست الأميرة هيا في دورة الألعاب الأولمبية في سيدني وفي عام 2002 شاركت في بطولة العالم للقفز عن الحواجز في جيريز / إسبانيا. وتم انتخاب الأميرة هيا رئيسة للاتحاد الدولي للفروسية (الهيئة الإدارية الدولية لرياضة الفروسية) عام 2006 وذلك في أول انتخابات تنافسية للاتحاد، وأعيد انتخابها لدورة ثانية عام 2010 لأربعة أعوام. كما تم انتخاب الأميرة هيا كعضو في اللجنة الأولمبية الدولية بين عامي 2007-2014، وتم تعيينها عام 2007 عضواً في المجلس الفخري للجنة البارالمبية الدولية، وفي العام 2012 تم تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة للمنظمة العالمية لصحة الحيوان.

ساهمت الأميرة هيا خلال فترة رئاستها للاتحاد الدولي الفروسية في الإشراف على مسابقات الفروسية في دورات الألعاب الأولمبية والبارالمبية في بكين عام 2008 ولندن عام 2012 والألعاب الأولمبية للشباب عام 2010 في سنغافورة، إضافة إلى بطولات العالم للفروسية في آخن عام 2006 وكنتاكي عام 2010 ونورماندي عام 2014.

وكان الاصلاح من أهم الملفات التي ركزت عليها الأميرة هيا خلال ترشحها لرئاسة الاتحاد الدولي للفروسية عام 2006. وعيّنت سموها المسؤول السابق لشرطة لندن اللورد ستيفنز مسؤولاً عن وحدة مكافحة المنشطات وذلك ضمن مساعيها لمكافحة المنشطات، الأمر الذي كان له بالغ الأثر في هذه الرياضة وتحديداً في الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012 حيث كانت هذه المسابقة خالية من المواد المحظور تعاطيها، كما قامت الأميرة هيا عام 2012 بتأسيس برنامج للتضامن في الاتحاد الدولي للفروسية على غرار نموذج التضامن الأولمبي وقامت خلال رئاستها للاتحاد الدولي للفروسية بتأسيس المجلس الأولمبي للاتحاد الدولي للفروسية.

تمكّنت الأميرة هيا في شهر 1 من عام 2013 من تحقيق صفقة غير مسبوقة لرعاية الاتحاد الدولي للفروسية وذلك بالتعاون مع شركة لونجين للساعات لمدة 10 أعوام حيث بلغت قيمة الصفقة 160 مليون يورو. وقامت لاحقاً بتسهيل تنفيذ برنامج الرعاية مع الاتحاد الدولي لسباق الخيل. كما شهدت فترة رئاسة سموها إطلاق عدد من المشاريع رفيعة المستوى والمملوكة من قبل الاتحاد الدولية للفروسية ومنها قناة FEI-TV التلفزيونية والتي تم الاتفاق على تجديد توزيعها عبر اتحاد البث الأوروبي وIMG (أكبر منتج وموزع مستقل للبرامج الرياضية على مستوى العالم) حتى عام 2022، بالإضافة إلى صفقة بث متعددة السنوات مع Sky Mexico. كما ساهمت الأميرة هيا في تحقيق الشراكة بين الاتحاد الدولي للفروسية وقناة CNN حيث تم إطلاق برامج CNN للفروسية ضمن السلسلة التلفزيونية World Sport وتوسعت لاحقاً لتغطية سباقات الخيول.

أدارت الأميرة هيا حملة ترشح شقيقها الأمير علي بن الحسين لرئاسة الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم) في عامي 2015 و2016 خلال منافسته لسيب بلاتر وجيروم شامبين، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة وجياني إنفانتينو، حيث أسست الأميرة هيا خلال هذه الحملة وحدة وشبكة للنزاهة لمكافحة الفساد في الرياضة والهيئات الإدارية، وما زالت هذه الوحدة مستمرة في عملها حتى اليوم.

في عام 2003 أسست الأميرة هيا تكية أم علي وهي مؤسسة غير حكومية تعنى بمكافحة الجوع والفقر في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط. وفي عام 2005، قام المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة جيم موريس بتعيين الأميرة هيا سفيرة للنوايا الحسنة لبرنامج الغذاء العالمي، كما تم تعيينها عام 2007 من قبل سعادة كوفي عنان كعضو مؤسس في المنتدى العالمي للإنسانية، وفي ذات العام عينّ الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون الأميرة هيا سفيرة الأمم المتحدة للسلام لمكافحة الجوع والفقر، وتم تعيينها أيضاً رئيسة للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي. وفي العام 2009، اختار نيلسون مانديلا وملونغيسي سيسولو الأميرة هيا كراعي عالمي لمؤسسة والتر سيسولو المتخصصة بأمراض القلب لدى الأطفال WSPCF.

تدعم تكية أم علي حالياً 30 ألف أسرة تعاني من الفقر المُدقع في المملكة الأردنية الهاشمية.

أشرفت الأميرة هيا على اخلاء (200) شخص من كوادر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أفغانستان عام 2009 واخلاء (45) شخص من كوادر منظمة الصحة العالمية من مصر عام 2011، بالإضافة إلى اخلاء حوالي (500) شخص من كوادر الأمم المتحدة من اليمن خلال الأزمات في الأعوام 2011 و2014 و2015. كما ساهمت الأميرة هيا في إنشاء جسر جوي لإغاثة اللاجئين السوريين في اليونان والأردن وأشرفت على ايصال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى مناطق جنوب السودان، موزمبيق، اوغندا، مدغشقر، سيراليون، هاييتي، فانواتو، اندونيسيا، نيبال، العراق، سوريا، وضحايا الفيضانات في الأردن وغيرهم. كما أدارت سموها الممرات الجوية لإيصال المساعدات إلى قطاع غزة عامي 2009 و2014 والجسر الجوي لإيصال المساعدات إلى الروهينغا عام 2017. كما نسقت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية خلال فترة رئاسة الأميرة هيا لها تطوير بنك للبيانات اللوجستية في المجال الإنساني ومشروع “الفلاش استوديو” الإعلامي المتنقل. وخلال فترة رئاسة سموها، توسعت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية لتصبح أكبر وأنشط مركز للدعم اللوجستي الإنساني في العالم والذي يضم 9 وكالات تابعة للأمم المتحدة و89 منظمة غير حكومية وتجارية.

كما شغلت الأميرة هيا منصب رئيسة سلطة مدينة دبي الطبية بين عامي 2011 و2019 ورئيسة مجلس الإمارات للتمريض والقبالة بين عامي 2009 و2019 وساهمت في تأسيس مؤسسة الجليلة للبحث الطبي والتعليم في شهر نيسان/2013. كما ساهمت الأميرة هيا في الاشراف على تصميم وبناء مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال. وترأس سموها مجلس إدارة مؤسسة الملكة علياء للسمع والنطق ومركز الأميرة هيا للتقانات الحيوية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.

كانت الأميرة هيا أول امرأة في الأردن تحصل على رخصة قيادة الشاحنات الثقيلة.

الجوائز والأوسمة:

• جائزة القيادة الإنسانية المتميزة، المجلس الأطلسي، 2017

• جائزة “لونجين ليديز” احتفاءً بالتأثير الايجابي على رياضة الفروسية، لونجين، 2015

• جائزة “الطريق إلى السلام” من مؤسسة الطريق إلى السلام والتي تدعم بعثة المراقبة الدائمة للكرسي الرسولي في الأمم المتحدة، 2015

• جائزة “جيجليو دي أورو” للإسهامات المتميزة في المجال الإنساني والمقدمة من مؤسسة جاليليو 2000 المتمركزة في ايطاليا، 2015

• جائزة “بطل مكافحة الجوع” من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، 2015

• وسام جوقة الشرف الوطني، أرفع وسام في فرنسا، 2014

• كأس اللجنة الأولمبية الدولية خلال دورة انعقاد اللجنة في موناكو عام 2014، تقديراً للإسهامات المتميزة للاتحاد الدولي للفروسية والحركة الأولمبية ككل.

• جائزة “القيادة في العمل الإنساني” من برنامج الغذاء العالمي، 2012

• جائزة “دير ستيغر” تقديراً للجهود البارزة في مجال الرياضة، 2010

• ميدالية “هنري كلاي للخدمة المتميزة” من جمعية هنري كلاي، 2008

• وسام “النهضة الأردني المرصع” للعمل الإنساني ومكافحة الجوع والفقر، 2006

• جائزة “شخصية العام في الفروسية” من الاتحاد الاسباني للفروسية، 1996

• لقب “رياضي العام” وفقاً لاستطلاعات رأي الشعب الأردني، 1993

HRH Princess Haya Bint Al Hussein 2022